أخبار الكرة التونسية

أسطورة منتخب تونس نجيب غمّيض: ألوم القادري وهذا اللاعب يشبهني وتلك نصيحتي للمجبري





يُعتبر النجم السابق، نجيب غمّيض، أحد أبرز اللاعبين في تاريخ كرة القدم التونسية، بما أنه ينتمي للجيل التاريخي في منتخب تونس الذي شارك في بطولة كأس العالم لأول مرة، تحديداً في نسخة عام 1978 بالأرجنتين، التي شهدت تألق عدد من اللاعبين مثله هو وطارق ذياب وحمادي العقربي وتميم الحزامي ومحمد علي عقيد، علماً أنّه سجل هدفاً يومها، في أول فوز لمنتخب أفريقي في المونديال على الإطلاق، أمام المكسيك (3-1).

وابتعد صاحب الـ 70 عاماً لفترة طويلة عن الظهور في وسائل الإعلام، قبل أن يحلّ ضيفاً على “العربي الجديد” في حوار حصري، كشف خلاله عن موقفه من حظوظ منتخب تونس في بطولة كأس أمم أفريقيا لكرة القدم في ساحل العاج 2024، فضلاً عن عدد من المواضيع الأخرى كالوضع الحالي في فريقه السابق، النادي الأفريقي، الذي عرف معه أحلى الفترات خلال مسيرته الكروية.

كيف تحكم على أداء المنتخب التونسي في الفترة الأخيرة؟
شاهدنا تجانساً بين لاعبي المنتخب في فترات سابقة، لكن الخسارة من اليابان وكوريا الجنوبية جعلت الجماهير تغضب على أداء الفريق، أما أنا فاعتبر أن تلك الجولة الآسيوية كانت مفيدة للجهاز الفني من أجل إصلاح الأخطاء، وبالتالي لا داعي للنقد المبالغ فيه حتى لا نهدم ما أنجزناه سابقا.

ما هو تقييمك لطريقة تصرف المدرب جلال القادري في مجموعة اللاعبين؟
ألوم القادري على التبديلات المستمرة في القائمة، لأني لست موافقاً على الاستغناء عن 8 لاعبين دفعة واحدة خلال المعسكر الأخير، لذا يجب على المدرب أن يحسم اختياراته بشكل نهائي، حتى يحصل الانسجام بين اللاعبين قبل موعد البطولة، مثلما يحدث في كل المنتخبات العالمية التي ترسّم تشكيلها الأساسي، قبل سنة على الأقل من موعد المسابقات المهمة.




أتقصد أن تونس ليست جاهزة لبطولة كأس أمم أفريقيا؟
لا يعقل أن نتحدث عن عدم جهوزية الفريق، أعتقد أن أغلب المنتخبات العربية والأفريقية مستعدة للبطولة، ما يؤسفني في تونس أننا دائما ما نعاني من نقائص أو مشاكل قبل البطولات الكبرى، أعتقد أن المدرب لديه مجموعة جيدة من اللاعبين، وعليه فقط أن يحسن توظيفهم وأن يستغل المباراتين الوديتين ضد موريتانيا والرأس الأخضر، حتى يحسم في اختياراته وأن نسافر إلى ساحل العاج برؤية واضحة، على المستويين الفني والتكتيكي.

ما هي حظوظ “نسور قرطاج” في التتويج باللقب؟
المهمة ليست سهلة نظراً للمنافسة الكبيرة من المنتخبات الأفريقية، التي تضم نجوما كبارا في أقوى الدوريات الأوروبية، وبصراحة فإن مستواهم بعيد عن لاعبينا ومن الصعب مقارعتهم، لكن أعتقد أن قوة المنتخب التونسي تتمثل في لُحمة المجموعة، وإذا أدى الفريق بشكل جماعي جيد فإننا سنقدر على المنافسة على اللقب الثاني في تاريخ الكرة التونسية.

من هو اللاعب الذي يشبهك من الجيل الحالي لمنتخب تونس؟
اللاعب الوحيد الذي يذكرني في نفسي، هو غيلان الشعلالي، إنه لاعب متكامل يجمع بين المهارات الهجومية والدفاعية ولديه أسلوب فني رائع في وسط الميدان، للأسف الإصابة حرمته من الانضمام إلى القائمة الموسعة للمنتخب التونسي، لكنني سعيد بعودته تدريجيا إلى المنافسات مع فريقه الترجي، صدقا غيلان يقدر على اللعب في أعلى المستويات، أتمنى له السلامة والعودة سريعا إلى المنتخب.




ما هي نصيحتك لموهبة مانشستر يونايتد حنبعل المجبري؟
بدأ حنبعل مسيرته في إنكلترا في سنّ مبكرة جدا، عندما تشاهده تشعر وأنه يملك شخصية قوية، فقط أطلب منه أن يهذّب من طريقة لعبه حينها سيصبح من أبرز اللاعبين، ليس في تونس فقط بل في أوروبا، لأن اللعب لمانشستر يونايتد ليس أمراً سهلاً أبداً.

ما تعليقك على الانتقادات الكبيرة التي يواجهها مدرب النادي الأفريقي سعيد السايبي؟
ربما عشق جماهير الأفريقي لناديها جعل حكمها على المدرب صعبا وقاسيا في بعض الأحيان، شخصيا أقيّم أداء الفريق طيلة مشوار كامل وليس بمجرد الخسارة في لقاء واحد، الأفريقي لا يعاني الآن من أزمة فهو يحتل المراتب الأولى في الدوري التونسي وبطولة الكونفدرالية الأفريقية، لا يوجد أي فريق في العالم غير معرّض للخسارة، وبالتالي يجب أن نترك السايبي يعمل في هدوء خصوصاً أنه يملك لاعبين جيدين، لذلك أنا متفائل بمستقبل الفريق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى